+++++++الطابور الخامس++++++
الطابور الخامس جملة اصبح يلوكها كل سياسي اوصف معارضيه
حتى اصبحنا نسمعها من اصحاب الطابور الخامس نفسه لنعت معارضيهم بالعماله و التعاون مع الاجنبي ضد مصالح الوطن
فهل يجوز للكل استعمال هذه الجمله وهل عندما يستعملها رجل السلطه لوصف المعارضه يكون ذلك في محله ام هي جمله او وصف تستعمله المعارضه او الثوار بالمصطلح الربيعي العربي لوصف السلطه
فماهي قصة الطابور الخامس
يستخدم هذا المصطلح في الأوساط السياسية والعسكرية ويقصد به العملاء الذين يعملون داخل بلد لمصلحة العدو
ظهر هذا المصطلح لأول مرة في عام 1936 أثناء الحرب الأهلية الإسبانية التي نشبت بين اليسار الذين فازوا بالانتخابات واليمين ( الثوار ) بقيادة فرانكو .شكل الثوار في ذلك الوقت أربعة جيوش وتحدث أحد قادة الثوار بأن هناك جيشا خامسا يعمل معهم أسماه الطابور الخامس ولكنه داخل أرض العدو .. وكان يقصد بذلك مؤيدي الثورة من الأهالي الذين كانت مهمتهم الأساسية إثارة الرعب والفزع والبلبلة وإشاعة الفوضى وكل ذلك لإسقاط الحكومة وبالفعل تحقق لهم ذلك .
بعد الحرب العالمية الثانية اتسع مفهوم الطابور الخامس ليشمل مروجي الإشاعات ومنظمي الحروب النفسية .. وفي الوقت الحاضر اتسع المفهوم أكثر ليشمل بعض القنوات الإعلامية.
صورة: ‏+++++++الطابور الخامس++++++
الطابور الخامس جملة اصبح يلوكها كل سياسي اوصف معارضيه
حتى اصبحنا نسمعها من اصحاب الطابور الخامس نفسه لنعت معارضيهم بالعماله و التعاون مع الاجنبي ضد مصالح الوطن 
فهل يجوز للكل استعمال هذه الجمله وهل عندما يستعملها رجل السلطه لوصف المعارضه يكون ذلك في محله ام هي جمله او وصف تستعمله المعارضه او الثوار بالمصطلح الربيعي العربي لوصف السلطه 
فماهي قصة الطابور الخامس 
يستخدم هذا المصطلح في الأوساط السياسية والعسكرية ويقصد به العملاء الذين يعملون داخل بلد لمصلحة العدو
ظهر هذا المصطلح لأول مرة في عام 1936 أثناء الحرب الأهلية الإسبانية التي نشبت بين اليسار الذين فازوا بالانتخابات واليمين ( الثوار ) بقيادة فرانكو .شكل الثوار في ذلك الوقت أربعة جيوش وتحدث أحد قادة الثوار بأن هناك جيشا خامسا يعمل معهم أسماه الطابور الخامس ولكنه داخل أرض العدو .. وكان يقصد بذلك مؤيدي الثورة من الأهالي الذين كانت مهمتهم الأساسية إثارة الرعب والفزع والبلبلة وإشاعة الفوضى وكل ذلك لإسقاط الحكومة وبالفعل تحقق لهم ذلك .
بعد الحرب العالمية الثانية اتسع مفهوم الطابور الخامس ليشمل مروجي الإشاعات ومنظمي الحروب النفسية .. وفي الوقت الحاضر اتسع المفهوم أكثر ليشمل بعض القنوات الإعلامية.‏

التعليقات


إضافة تعليق